انواع الخطوط العربية

 تتعدّد أنواع الخطوط المستخدمة في اللغة العربية، ولكن بعضها اشتهرت أكثر من الأخرى، وساهم انتشارها في إيجاد أشخاصٍ يَحرصون على التدوين والكتابة بشكل مستمر، وتطوّرت الخطوط من خلال وضع النّقاط على الحروف، وظهور التشكيل لسهولة نطق الكلمات، ومن أهمّ الخطوط التي ما زالت مُستخدمةً حتى الآن:

الخط الكوفي :

الخط الكوفي هو من أقدم الخُطوط العربية، ويعود أصله للعرب القاطنين في شمال الجزيرة العربية؛ إذ كانوا يستخدمون خطاً يُعرف بالخط النبطي، ثم أخذ أهل الحيرة والأنباط هذا الخط وطوّروه إلى نوع آخر سُمي بالخط الحيري أو الأنباري ومع تقدم الزمان تغيّر اسمه وأصبح يُسمى بالخط الكوفي. اشتُهر هذا الخط في العصر العباسي؛ حيث أولوه اهتماماً فائقاً وأدخلوا عليه الفنون والزخارف، وذلك لتميزه بإمكانية إدخاله على الهندسات والزخارف مع بقاء الحروف على قاعدتها. للخط الكوفي عدة أنواع منها: الكوفي البسيط، والكوفي المورق، والكوفي المزهر، والكوفي المضفر بالإضافة إلى الكوفي الهندسي.

خط النسخ :

يعدّ خط النسخ أحد أشهر الخطوط، وسُمي بهذا الاسم بسبب استخدامه في نسخ الكتب والمراسلات، ومن المؤرّخين من قال إنه مرادف للخط الكوفي، ومنهم من قال بأنه أُخذ عن الخط الكوفي، وقد عُرف في عصور قبل الإسلام عن طريق استخدامه في بعض الكتابات مثل نقش حران عام 568، وازدهر خط النسخ في العصر العباسي نتيجة ازدهار حركة الترجمة والتأليف وحاجتهم للكثير من النُساخ، وبلغ أوجه في عهد المأمون وظهر عنه نوع جديد من الخطوط سُمي بالخط المحقق. من الخطاطين الذين برزوا في عهد المأمون الخطّاط إبراهيم الشجري وأخوه يوسف الشجري اللذان قاما بابتكار نوع جديد من الخطوط مأخوذ عن خط النسخ وهو ما سُميّ بخط الثلث. كما ظهر عن خط النسخ صور أخرى من الخطوط مثل خط الثلث والطومار والتعليق والرقعة والديواني والطغراء.

الخط الديواني :

يُسمى أيضاً بالخط الهمايوني، وابتُكر من قِبل الديوان الهمايوني السلطاني للحكومة العثمانية، وكان يُعدّ من أسرار القصر التي لا يعرفها إلا كاتبها. وضع قواعده الخطّاط إبراهيم منيف بعد فتح القسطنطينية ببضع سنين، واستمرّ استخدامه مدةً من الزمن إلى أن استبدل العثمانيون الحروف العربية بأخرى لاتينية. يتميّز الخط الديواني بالتواء حروفه، وله نوعان: الخط الديواني الجلي المُستخدم في الفرمانات ورسائل الدولة، والخط الديواني الجلي الزورقي المُستعمل في الصكوك والمستندات والعملات الورقية.

خط الرُّقعة :

يتميّز باستقامة حروفه وقصرها، وبأنّه لا يَحتمل التشكيل ولا التركيب بالإضافة إلى سهولة قراءته، وسميّ بهذا الاسم نسبةً لقطعةٍ الورق التي يُكتب عليها، وضع قواعده ممتاز بك المستشار في عهد السلطان عبد المجيد خان، وكان موقع خط الرقعة يتوسط الخط الديواني وخط سياقت. انتشر هذا الخطّ في عهد الدولة العثمانية، ومن السلاطين الذين كتبوا به السلطان سليمان القانوني وعبد الحميد الأول.

خط الثُلث :

يعد من الخطوط الصعبة في الكتابة؛ وهو أشهر أنواع الخط النسخي، وسُمّي بهذا الاسم لأنه يُكتب بسُمكٍ يُساوي ثلث قطر القلم. اشتهر في أواخر الدولة الأموية على يد قطبة المُحرّر، وطوّره إبراهيم الشجري. لأقلام خط الثلث نوعان: قلم الثلث الثقيل، وقلم الثلث الخفيف.

الخط الأندلسي :

هو أحد أنواع الخط الكوفي، ظهر في عَصر بني أمية، ويمتاز باستدارة حروفه بشكل كبير، وميله للتقوس أكثر من الاستقامة.


وبالنسبة لي فان افضل الخطوط هو خط الثلث الذي اعتبره افخم الخطوط العربية واتقانه يحتاج مهارة عالية جدا 

مرفق صورة لنموذج من خط الثلث للخطاط المبدع داود


المشاركات

abdelkader
منذ 3 سنوات

شكرا على المعلومه ?


ابوصبا
منذ 3 سنوات

جميل


Missi
منذ 3 سنوات

جميل


عبدالقادر
منذ 3 سنوات

شكرا على موضوعك


ابوصبا
منذ 3 سنوات

اكثر شي احبه هو الخط الديواني


احمد ابوبكر
منذ 3 سنوات

مقال جميل